> أخبار القبائل / بني بوزكو / أنساب بعض سكان بني بوزكو

المرجع الرئيسي لأخبار القبائل بتاوريرت هو: "شذرات عن أخبار بعض القبائل" للكاتب المحترم: "بوجمعة حسني بن مصطفى البشير أزروال".

 


    أنساب بعض سكان بني بوزكو   عن الكاتب المحترم: بوجمعة حسني بن مصطفى البشير أزروال

 أنساب بعض سكان بني بوزكو  حروب بني بوزكو  القائد نكادي  القائد حمادة 

     حفدة سيدي أبي يوسف  صفحة 2/5

و ذكروا أن أول قادم إلى بني بوزكو من حفدة سيدي لأبي يوسف و سيدي علي أو يوسف الذي يوجد ضريحه- إلى يومنا هذا يزار و يتبرك بالدعاء غرب سوق الخميس بتنشرفي عنده و لعله هو الجد الجامع لجميع الشرفاء البويوسفيين ببني بوزكو و الله أعلم.

أما سيدي أبو يوسف بن يعقوب فأكوا أنه من صلحاء القرن السابع الهجري ، و لا أستطيع تحديد ولادته أو وفاته في هذه الساعة، و من كراماته المشهورة رضي الله عنه: هو أن سكان زبزيط قديما أيام نزوله بمدشرهم حاولوا جلب الماء وتوفيره لسقي زروعهم و أشجارهم ، فبدا لهم أن يحفروا ساقية وسط الجرف بجانب الوادي و بعد العزم و بداية أعمال الحفر تبين لهم أن الساقية لابد و أن تمر وسط صخرة عظيمة يقدر طولها بخمسة أمتار و عرضها بثلاثة أمتار ، و قد عجزت فؤوسهم و معاولهم عن اقتطاع أي جزء منها .

و إثر ذلك عزموا على أن يغيروا اتجاه الساقية ، إلا أن الشيء الذي راعهم بعد منتصف النهار ، و بعد استراحتهم قليلا هو شق و حفر الممر الذي رسموه وسط الصخرة و الماء يجري فيه.

و بعد التعجب و الاستغراب سألوا أحد الرعاة عما يكون شاهده من أمر هذا الحفر ، فأجابهم قائلا : إن الرجل الفلاني هو الذي جاء بعود بسيط في يده فشقها و مر بها كما ترون و بدون عناء.

بهذه الكرامة و غيرها أصبح سيدي أبو يوسف بن يعقوب مشهورا بين القبائل بنسبه الشريف هو كالتالي:

هو الشريف مولاي مولانا الشيخ أبو يوسف أبي يوسف بن محمد أحمد بن محمد بن عبد الله بن إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه و فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم .

قدم من وادي دادس و نزل بوادي زبزيط و استوطن هناك ، و صار يعبد الله ، و التقى بأبي زيد البيفروني ، و كان من فحول رجال الأندلس ، و زوجه ابنته و أنجب منها على الخصوص سيدي أحمد و سيدي يحي الذي أعقبه سيدي موسى ، و الذي من صلبه سيدي أحمد و عبد الله و سيدي يوسف ، و أنجب هذا الأخير كلا من سيدي علي و سيدي يحيى الذي من صلبه سيدي محمد .

أما أولاد سيدي علي بن يوسف بن موسى بن يحيى بن أبي يوسف فهم على فرقتين : فرقة منهم بالزاوية مع جدهم أبي يوسف و فرقة أخرى بجبال بني بوزكو المجاورين للوادي المفسود المعروف بواد زا.

أما سيدي يحيى بن يوسف بن يوسف بن يحيى بن لأبي يوسف فهو مقبور في رأس ملوية بين جبل العياشي و جبل بوطاس و هو مشهور هناك .

أما سيدي عبد الله و سيدي محمد المكني أمغار تسدال و تمجردين فهما بالزاوية مع جدهم أبي يوسف دفن بزاوية زبطيط بين وادي أمللوا ووادي ملوية .

عود هذا النسب نقلناه من شجرة من شجرة وجدت بضريح الشيخ أبي يوسف ، مكتوبة على رقعة جلد مع باقي الآثار من كتب مهتمة بالشريعة الإسلامية ، و كان قد عثر إلى ذلك إمام الزاوية سنة 1960، الموافق لجمادى الثانية 1380.

 
    شرفاء الدراويش أولاد سيدي محمد الحاج

شرفاء الدراويش أولاد سيدي محمد الحاج رضي الله عنه، كان معاصرا لسيدي علي بن عبد الرحمن، وفي أبنائه وأحفاده كثير من الصالحين، يتصل نسبه الشريف الى سيدي الحاج موسى بن مشيش شقيق مولاي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنهم أجمعين.

    أولاد أحمد بن عبد الله

السيد محمد بولحية بن إكن بن أحمد بن عبد الله الذي يتصل نسبه الشريف إلى الولي الصالح العارف بالله ، الشريف الإدريسي ، سيدي أبي يوسف بن يعقوب بن أمغتر دفين زاوية زبزيط.

من صلب سيدي محمد بولحية كل من مبارك و امحمد و المختار الملقبون ببوديح.

1- امبارك من صلبه محمد الذي من صلبه محمد و مصطفى عبد الرحمن و أحمد.

2- المختار و من صلبه علي.

3- امحمد لم يكن له عقب.

إكن بن أحمد بن عبد الله عقب كلا من : محمد ( المليح) و علي و أحمد الملقبون برحموني .

1-  محمد ( المليح) من صلبه محمد.

2- علي من صلبه محمد.

3 - أحمد من صلبه محمد و عبد القادر و عمر .